CiViL Engineering
اسرة ادارة منتدى CiViL Engineering ترحب بجميع الاعضاء والزوار
نتمنى ان نرى ابدعاتكم المتواصله
مع تحيات ادارة المنتدى
م/ أحمد الشافعى



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول




تنبيه هام :
الى جميع أعضاء المنتدى رجاء الانتباه نوجه عناية الجميع الى انه يوجد فى اسفل المنتدى " علبة الدردشة " التى تساعد على تواصل الاعضاء مع بعضهم البعض مباشرة

بشرى سارة :
حصريا على منتدى civil Engineering شرح مواد لطلبة الفرقة الاعدادية على هذا الرابط http://civileng.formyjob.net/montada-f7/topic-t58.htm#92

لحظة من فضلك : بعد تسجيلك عزيزى الزائر واشتراكك معنا فى المنتدى ستصلك رسالة تفعيل للاشتراك على الايميل الخاص بك يجب أولا فتحها وتفعيل الاشتراك مع خالص تحياتى

شاطر | 
 

 بيت الكريتلية فى مادة تاريخ العمارة ... للفرقة الثانية ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed elshafey
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 515
عدد النقاط : 914
السٌّمعَة : 41
تاريخ التسجيل : 24/10/2009
العمر : 28
الموقع : https://www.facebook.com/ceng.a.elshafey

مُساهمةموضوع: بيت الكريتلية فى مادة تاريخ العمارة ... للفرقة الثانية ...   الجمعة 02 أبريل 2010, 2:48 am


الموضوع دا مهم جدا لطلبة تانيه عمااارة

بيت الكريتلية هو أحد البيوت الاسلامية القديمة الموجوده بمدينه القاهرة

وهو أحد البيوت اللى يتم تدرسيها فى مادة تاريخ العمارة الاسلامية .. للفرقه الثانية - عمارة - جامعة الازهر ..

لنتعرف معا على هذا البيت ..

^

^

^



بيت الكريتلية.

أو متحف جاير أندرسون:




العنوان:
القاهرة – السيدة زينب – 4 ميدان أحمد بن طولون.


من هو جاير أندرسون :

ولد ببريطانيا في عام 1881

عمل كطبيب في الجيش الإنجليزي .

وكان من بين الضباط الانجليز الذين خدموا في الجيش الإنجليزي والمصري في وادي النيل.

استقر اندرسون بمصر" التي عشقها من كل جوانحه " منذ عام 1907 م إلى أن أحيل إلى التقاعد سنة 1924.

وعندما اقام أندرسون نهائيا في مصر سماها وطنه الأول دون أن يستثنى وطنه إنجلترا ، فقد ذكر في مذكراته المحفوظة بمتحف فيكتوريا ( مصر أحب الأراضي إلى قلبي ، لذلك لم أفارقها لأني قضيت بها أسعد أيامي منذ مولدي)

كان مهتما بالآثار المصرية من كل العصور وخصوصا العصر الإسلامي حيث قام بتجميع مجموعات نادرة تعرض حاليا في المتحف .

اضطر جاير اندرسون الى مغادرة مصر بسبب مرضه .

توفى أندورسون فى عام 1940



قصة المنزل- المتحف:



يعد هذا البيت وبعض الدور القليلة الباقية في كل من أنحاء القاهرة وربما في مصر كلها من الآثار الإسلامية النادرة والثمينة في القاهرة..
وتنتمي إلى العصرين المملوكي والعثمانى




أنشئ أحدهما في عام 1540 م( الموجود على يمين الصورة، والآخر في عام 1631 ( على يسار الصورة).

* الأول:

بناه أحد أعيان القاهرة وهو محمد بن الحاج سالم بن جلمام الجزار عام 1631م/ 1041هـ .

وتعاقبت الأسر الثرية في سكنه حتى سكنته سيدة من جزيرة كريت فعرف منذ ذلك الحين ببيت الكريتليه.



أما البيت الآخر هو المعروف باسم بيت آمنة بنت سالم وقد نسب البيت إلى آخر من امتلكه والتي يظن أنها من أسرة صاحب المنزل الأول.



المنزل عبارة عن بيتين يتصلان من اعلى بقنطرة ( ساباط ).

أي أن بيت الكريتليه هو أحد بيتين من بيوت الأعيان يواجهان بعضهما ويعودان في إنشائهما لنفس العصر العثماني.




ويقع هذا البيت في الجهة الشرقية للجامع المهيب المعروف بجامع ابن طولون.

وبقى البيتان وقد ساءت عمارتهما للغاية.. حتى عام 1928 حين نزعت مصلحة التنظيم ملكية هذين البيتين وأرادت هدمهما تنفيذا لمشروع التوسع حول جامع ابن طولون..

لكن لجنة الآثار العربية اعترضت على ذلك ثم بدأت في تجديدهما وإصلاح ما فيهما يقول ليصبحا من أبدع الأمثلة القائمة على طراز العمارة في العصر العثماني.

أما عن سبب تسمية البيتين باسم متحف جاير اندرسون..

ففي 1935 تقدم الميجور جاير اندورسون الذي كان من بين الضباط الانكليز

بطلب إلى لجنة الآثار العربية بأن يسكن في هذين البيتين على أن يقوم بتأثيثهما على الطراز الإسلامي العربي ويعرض فيهما مجموعته الأثرية النفيسة من المتقنيات الأثرية الإسلامية على أن يصبح هذا الأثاث ومجموعة الآثار النفسية ملكا للأمة المصرية بعد وفاته أو حين يغادر مصر نهائيا..

و أقبل أندورسون بعد موافقة اللجنة على عرضه على تنظيم البيتين في همة لا تعرف الكلل وأنفق أموال طائلة على شراء الأثاث والتحف من البيوت الأثرية ومن أسواق العاديات في مصر وغيرها من البلدان فجمع مجموعة كبيرة من القطع الفنية التي تنتمي إلى عصور إسلامية مختلفة وأماكن متفرقة من صناعة مصرية وشامية وفارسية وصينية وقوقازية ومن آسيا الصغرى والشرق الأقصى هذا علاوة على بعض التحف الأوروبية.



وبعد أن توفى أندورسون آل البيتان وما فيهما إلى مصلحة الآثار العربية التي جعلت منهما متحفا باسم جاير أندورسون.

جولة في المتحف :



مدخل المتحف .




نلج للمنزل من هذا المكان ونصعد من الطابق الأرضى على السلم الموجود على يمين الصورة والذي يفضي بنا إلى المقعد وهو مكان فسيح ينفتح على صحن الدار بواجهة تتكون من قنطرتين معقودتين محمولتين على عمود، ومواجها الجهة الشمالية ليتلقى الهواء البارد في الصيف.. وبذلك يكون مقعد أهل الدار طوال الصيف وإن كان يستأثر به الرجال أكثر من النساء وهو من مميزات عمارة البيوت الإسلامية






ويتصدره داربزين عريض من خشب الخرط أما السقف فهو من براطيم خشبية مزخرفة بزخارف نباتية وهندسية مذهبة وتتوزع على جانبى المقعد خورستانات - دواليب حائطية - مزخرفة بزخارف نباتية وضعت بها بعض الآنية الزجاجية.

وهى تمتاز على تنوعها بنقاء زجاجها وجمال أشكالها وألوانها ودقة صناعتها وهى منتشرة في كافة أركان المنزل إذ يبدو أن اندورسون كان مهتما بشكل خاص بجمع الآنية الخزفية والزجاجية. إذ تشكل جزءا كبيرا ومهما من مجموعته الأثرية النفيسة التى خلفها بالمنزل.

ومن المقعد ندلف إلى السلاملك .

وهو قاعة الاستقبالات الخاصة بالرجال.. وهى تنقسم إلى ثلاثة أجزاء شأنها شأن أية قاعة بيوت للأعيان في العصر المملوكي العثماني. فهناك ايوانان موزعان على جانبي القاعة ويحصران بينهما "درقاعة " في الوسط - وهى كلمة فارسية تعنى الجزء المنخفض في القاعة. وكل إيوان احتوى على شباك كبير غشى بالمشربيات المشغولة من خشب الخرط بدقة وتفنن باهرين وقد فرشت القاعة كلها بوسائد وثيرة مكسوة بالجوخ المنقوش والكسوات المخملية وتوزعت فى كا فة أرجاء القاعة طقاطيق صغيرة من الخشب مشغولة بطرز اسلامية ومطعمة بالعاج والصدف.

وهذه صور من قاعة " السلاملك".








سقف القاعة المزخرف بزخارف نباتية بينها كتابات بخط الثلث لبعض الأبيات الشعرية والأقوال المأثورة







صور شخصية مختلفة لأندرسون وللعديد من أفراد عائلته.



وبعدها نصعد على سلم يفضي بنا إلى سطح البيت الذي كان بمثابة مقعد السيدات الصيفي لذا فعلى الرغم من أنه مكشوف إلا أنه غشيت أطرافه بمربعات كبيرة من خشب الخرط تحسبا من فضول الناظرين













إطلاله جميلة على مسجد ابن طولون.



ونهبط بعض الدرجات لنصل إلى الغرفة الفارسية






وهى غرفة تحتوى على أثاث مصنوع من الطراز الفارسي وهى الغرفة التي انتقاها وجهزها أندورسون لتكون غرفة نومه الخاصة.






















طاولة من الرخام تتميز بأن أطرافها مزينة بقصائد عربية مكتوبة بخط عربي ومنحوتة على كامل استدارة
الطاولة




طاولة أخرى توضع عليها جرار فخارية لتبقي الماء باردا

وهنا تجدر الاشارة إلى أن بيتي الكردلية وآمنة بنت سالم يعدان البيتين الوحيدين المفروشين بالأثاث من كل البيوت الأثرية قاطبة. وهذا يعطى لهما قيمة أثرية مضاعفة



رواق التصاوير والرسومات ويحفل هذا الرواق بمجموعة نادرة من التصاوير والرسومات التى تعد كل واحدة منها تحفة ثمينة في ذاتها ويغلب عليها الأسلوب الفارسي الإسلامي في الرسم والتلوين..
وتصور بعض مشاهد الشاهنامة "كتاب الملوك" وهى الملحمة الشعرية التي نظمها الفردوسي سنة 400هـ/ 1010م. والبعض الآخر لمناظر برية وأزهار وطيور وأشخاص.


ومن هذا الرواق ندلف إلى الحرملك




وأكثر ما يميز هذه القاعة تلك المشربيات الكبيرة المنمقة الجميلة في كل جهة من القاعة وهى تطل على كل جهات المنزل الداخلية والخارجية حيث تتابع من ورائها حريم الدار كل ما يدور في صحن الدار أو في الحارات المحيطة بالدار وهذا دون أن تنكشف وجوههن على أحد من المارة الغرباء. حتى ولو حاول أحد ذلك فلن يستطيع فهذه التعاشيق الدقيقة من خشب الخرط ذات المنظر الجمالي والتي تصنع بكل مهارة وتفنن تسمح بالرؤية من داخلها ولا تسمح بالرؤية من خارجها.




والمشربيات من الحلول العبقرية التي قدمها الصانع المسلم الفنان لتتسق ووظيفة النافذة مع قيد العقيدة الإسلامية التي تؤكد على ضرورة حجاب المرأة من عيون الأغراب وأيضا بشكل جمالي باهر وغير مسبوق.
وأيضا هذه المشربيات تضفى نوعا من البهجة والصفاء على قاعة الحريم لما يتسلل من فتحاتها من ضوء صاف وهواء رائق هذا فضلا عن أن وجودها يكسر حالة الركود والملل التي تعايشها الحريم فى الحرملك بما يتابعنه من ورائها لأحوال الشارع.




ومن قاعة الحرملك ندخل إلى غرفة صغيرة أشبه بقمرة وهى غرفة الكتابة والخطاطة الخاصة بأندورسون







أقنعه لأندرسون وزوجته وخادمه النوبي الصغير ، وجميعها من صنعه، فهو فنان متعدد المواهب.



المكتب الخاص به وآلته الكاتبة

ثم ننتقل إلى الغرفة التركية




وتحتوي صالون على الطراز التركي ويرجح أن يكون هذا الصالون ملكي لأن به مقعدا كبيرا بتاج ملكي..





ومن نفائس هذه الغرفة لوحة لمحمد علي الكبير بالتصوير الزيتي مؤرخةفي عام »1806« أي بعد توليه حكم مصر بسنة واحدة فقط.



ننتقل بعدها لغرفة الطعام ، وقد أسماها " غرفة الملكة آن".





وتجاورها الغرفة الصينية ،

التي تضم طقم جلوس ولوحات من الحرير الصيني.






وبعدها نتجه للمكتبة .



وتضم مكتبته مجموعة كبيرة من الكتب المرتبطة بمصر والشرق الأوسط وبعض المخطوطات الإسلامية.





جانب من المكتبة ، وتظهر بعض اللوحات ، واللوحتان في الأعلى لجاير أندرسون ، والتي على اليمين يظهر بها على شكل أبو الهول .






يأخذنا ممر نحو الغرفة الدمشقية







وهى عبارة عن غرفة مزخرفة بالكامل بزخارف نباتية وورود ويغلب عليها اللون الوردي ، وجدرانها وخزائنها تشبه تلك الموجودة في البيوت الشامية القديمة .





ويتوسط هذه الغرفة سرير ضخم مزخرف بنفس لون وزخارف الغرفة. وهو سرير ملكي على الطراز الدمشقي ومعظمه من الصدف والعاج..

ويرجع تاريخ الغرفة إلى القرن السادس عشر وكان أندورسون قد اشترها من منقولات قصر قديم في سوريا ونقلها من هناك وأعاد تركيبها في القاهرة .




هذا المكان المخصص لشرب الماء مجاور للغرفة الدمشقية ، والآنية الظاهرة في الصورة تم جلبها من مسجدي السيدة نفيسة والسيدة زينب" على ما أعتقد" ووزنهما ثقيل جدا .




هذا المكان يعتبر متحف داخل متحف ففي ردهة واسعة تنفتح على قاعة كبيرة خصصت كلتاهما كمتحف للمنزل لعرض مجموعة من مقتنيات أندورسون التي تعد من نفائس مجموعته.. و نرى فيها مجموعة لوحات لزهور ووجوه أشخاص قام برسمها أندورسون نفسه.. وهناك تمثال للإله الفرعوني »باستيت« على شكل قط أسود مصنع من الحجر والمعدن وهو الإله المعروف لدى الفراعنة بإله الشر." استغفر الله العظيم".

وهناك أيضا مجموعة كبيرة من الأواني الزجاجية.. والأواني الخزفية النادرة ثمينة القيمة

*******

كدا تمام .. ماعنديش حاجه تانيه أقولها ..

بالتوفيق للجميع ..










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://civileng.formyjob.net
eng\m.shafek
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 2
عدد النقاط : 4
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: بيت الكريتلية فى مادة تاريخ العمارة ... للفرقة الثانية ...   الجمعة 02 أبريل 2010, 3:02 am

الله ينور يابو احميد الموضوع جامد جدا فعلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيت الكريتلية فى مادة تاريخ العمارة ... للفرقة الثانية ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
CiViL Engineering  :: قسم الهندسة المعمارية :: قسم الهندسة المعمارية-
انتقل الى: